Homeالأخبار الرئيسية"معجزة عيد الميلاد" تجمع ثنائي في القطار في لقاء غير عادي تحول...

“معجزة عيد الميلاد” تجمع ثنائي في القطار في لقاء غير عادي تحول إلى قصة حب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– في صباح يوم عيد الميلاد من عام 2011، استقلت ليندا فينجر قطار Metro-North من محطة غراند سنترال في نيويورك لتتجه شمالاً إلى كاتونا.

كانت في منتصف الخمسينيات من عمرها وظلت مطلقة لمدة 10 سنوات.

ولطالما قضت بناتها العطلات مع زوجها السابق، لذلك لم يكن لديها الكثير من الانتماء إلى عيد الميلاد، بينما كانت شريكة زوجها السابق تحتفل بموسم العطلات.

تحتفل عائلة أخت فينجر أيضًا بعيد الميلاد، لذلك كانت تسافر دائمًا إلى منزلها في ولاية كونيتيكت في 25 ديسمبر/ كانون الأول.

وقالت فينجر لشبكة CNN Travel: “لطالما شعرت بالوحدة في يوم عيد الميلاد، لأنني لم أكن أبداً مع فتياتي”.

كانت فينجر تعمل في مجال التسويق لمؤسسة غير ربحية. وكانت راضية عن حياتها المهنية وحياتها في نيويورك.

وبمجرد انطلاق القطار من محطة مانهاتن، وجدت نفسها تفكر.

وتستذكر فينجر: “ربما كنت حزينة قليلًا”.

ولم يكن هناك سوى عدد قليل من الأشخاص الآخرين في عربة فينجر، بما في ذلك رجل في نفس العمر كان جالسًا في الجهة المقابلة.

شاهدته فينجر يسحب ورق الحائط وعينات الطلاء من كيس، ويضعها على الطاولة أمامه.

وتستذكر: “راودني شعور إيجابي منه.. إنه لطيف نوعًا ما، وهو وحيد في يوم عيد الميلاد”.

فكرت فينجر في إجراء محادثة معه.

وقالت: “هذا ويليام موريس، أليس كذلك؟”، حيث كانت تتعرف على أحد الأنماط المعقدة التي تميز عمل الفنان الفيكتوري.

نظر الرجل لأعلى وابتسم.

كان مايكل ماكتويغان، من سكان نيويورك في أوائل الستينيات من عمره، والذي انفصل عن زوجته لمدة عام تقريبًا.

وكان في طريقه للتطوع في حملة طعام عيد الميلاد في كاتونا.

كان يعيش رئيسه في تلك المنطقة، وأخبره عن الحدث الذي يهدف إلى إطعام حوالي 300 شخص خلال العطلة.

أمريكا
Credit: Linda Wenger

كان يقضي ماكتويغان وقته في القطار يبحث في عينات من ورق الحائط كخدمة لصديقة أرادت طباعة تطابق لون الطلاء في شقتها.

عرض ماكتويغان مساعدتها، علمًا أنه ناقد فني سابق ذو نظرة جمالية.

عندما ذكرت فينجر ويليام موريس، تفاجأ ماك تيوجان.

وأوضحت فينجر أنها كانت طالبة في تاريخ الفن في الكلية. وأخبرها ماكتويغان عن خلفيته الفنية، وأضاف أنه يعمل الآن في مجال التسويق.

وقالت فينجر إنها عملت في التسويق أيضًا، لصالح مؤسسة خيرية كبيرة لأبحاث سرطان الرئة.

وبدأ يتحدث الثنائي عن إيجابيات ومصاعب مهنتهما المشتركة.

وأدرك الثنائي أن كليهما يشتركان في حب الفن والوظائف المماثلة والدافع لمساعدة الآخرين، فينجر من خلال وظيفتها وماكتويغان من خلال تطوعه.

ومع مرور القطار عبر ريف نيويورك، أدرك الثنائي أنهما كانا يستمتعان بصحبة بعضهما البعض بشكل كبير.

وتستغرق الرحلة من غراند سنترال إلى كاتونا ما يزيد قليلاً عن ساعة.

وعند وصولهما إلى كاتونا، أعطت فينجر بطاقة عملها إلى ماكتويغان.

نزل الثنائي من القطار معًا، ثم نزلا سلالم المحطة إلى الطابق الأرضي، حيث كانت والدة فينجر تنتظر اصطحابها.

وعند وداع بعضهما البعض، أمسكها ماكتويغان للحظة، وقال مبتسمًا: “سررت بلقائك”.

شاركت فينجر ما حدث في القطار مع أختها وبقية أفراد أسرتها.

وأوضحت: “قابلت رجلًا مثيرًا للاهتمام”.

وقالت والدة فينجر ضاحكة: “نعم، كان هناك شيء ما يحدث بينكما”.

ظل ماكتويغان يفكر في لقاء القطار أيضًا.

ويقول: “أردت حتمًا رؤية ليندا مرة أخرى.. لم يكن لدي شك في ذلك”.

وخلال فترة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة، تبادل الثنائي عددًا قليلاً من رسائل البريد الإلكتروني.

وسأل ماكتويغان عما إذا كانت ترغب فينجر في الاجتماع عند تواجدهما معًا في المدينة. وبدوره، اقترح زيارة حدث مباشر في نيويورك، تديره مجموعة رواية القصص The Moth.

وعندما وقف أشخاص على خشبة المسرح لرواية قصصهم، أكمل ماكتويغان وفينجر محادثتهما تمامًا حيث توقفت في محطة كاتونا.

وكانت هناك سلسلة من اللقاءات اللاحقة في مدينة نيويورك.

وحاول الثنائي ألا تكون لديهما أي توقعات تجاه بعضهما البعض، خاصة أن كليهما قد تزوجا سابقًا.

وكان شعار الثنائي، بحسب قول ماكتويغان: “دعنا نتباطأ ونرى كيف ستسير الأمور، لأنه بعد كل شيء، نحن نعرف مخاطر الاختيار الخاطئ”.

وأضاف: “مع وجود المزيد من الخبرات معًا، أصبحت جميع أوجه التشابه، أي المشاعر والقيم المتشابهة، واضحة لكل واحد منا، على ما أعتقد.. لقد أصبحنا أكثر قربًا”.

وتقول فينجر: “كنا سعداء كثيرًا معًا، وهو أمر لم نشهده منذ وقت طويل، كلينا”.

وأضافت: “الكثير من السعادة تصبح مسببة للإدمان”.

أمريكا
Credit: Linda Wenger

وفي يوم عيد الميلاد عام 2012، استقل الثنائي قطار Metro-North من المحطة الكبرى إلى كاتونا، تمامًا كما كان الحال في العام الذي يسبقه.

لكن بينما كانا قبل 12 شهرًا غرباء، أصبحا حاليًا زوجين يسافران معًا لزيارة عائلة فينجر.

وبدلاً من الجلوس مقابل بعضهما البعض، يجلس الثنائي بجانب بعضهما.

وطلب الثنائي من راكب آخر التقاط صورة، وتحولت هذه العادة إلى تقليد.

ويقول ماكتويغان: “كان كل عام بمثابة ذكرى سنوية، لقد كان أمرًا رائعًا”.

كان يقيم الثنائي في بروكلين لمدة ست سنوات، ويسافران كل عيد ميلاد إلى كاتونا، قبل الانتقال إلى ولاية كونيتيكت في عام 2018.

وتزوج فينجر وماكتويجان في يوليو، عام 2018، في منزلهما في ولاية كونيتيكت.

وتقول فينجر: “كان الناس سعداء للغاية لأننا وجدنا بعضنا البعض، لذلك كان يومًا رائعًا بالنسبة لنا”.

لطالما احتفل الاثنان بـ”معجزة عيد الميلاد” التي جمعتهما.

وأوضحت فينجر: “إنه أمر مجنون أن تقابل شخصًا ما بطريقة عشوائية، بحيث يكون هناك الكثير من الأشياء المشتركة”.

وتقول إن كل شخص يعرفونه يحب قصة لقائهما.

وأوضح ماكتويغان: “لقد كان لقاءً غير عادي بالصدفة”.

ويصادف عيد الميلاد هذا 10 سنوات منذ جلوس فينجر وماكتويغان مقابل بعضهما البعض في القطار.

ولسوء الحظ، لم يتمكن الثنائي من زيارة أخت فينجر في ولاية كونيتيكت هذا العام، حيث أُلغي حفل عيد الميلاد السنوي في 22 ديسمبر/ كانون الأول، عندما أثبتت إصابة ابنة أختها بكوفيد-19.

ويأمل الثنائي في أن تلهم قصتهما الناس للانفتاح على تجارب جديدة، واغتنام اللحظات التي تأتي في طريقهم، مهما كانت غير متوقعة.

spot_img
RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisment -spot_img

Most Popular

Recent Comments