Homeاقتصادعقد مؤتمر دافوس وسط تساؤلات حول "ازدهار الأثرياء" في زمن الأوبئة والحروب

عقد مؤتمر دافوس وسط تساؤلات حول “ازدهار الأثرياء” في زمن الأوبئة والحروب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — في المرة الأخيرة التي اجتمع فيها كبار السياسيين والرؤساء التنفيذيين والمليارديرات في قرية جبلية سويسرية لمناقشة أكبر مشاكل المجتمع وتقديم حلول لها، لم يكن تفشي فيروس كورونا في الصين أكثر من مجرد تهديد بعيد. كان الاقتصاد ينبض بالحياة، ولم يكن هناك نزاع مسلح كبير في أوروبا على قائمة المخاطر الرئيسية الخاصة بأي أحد.

الآن بعد أكثر من عامين، انقلب العالم بسبب جائحة كورونا وغزو روسيا لأوكرانيا، ولكن لم يتغير شيء يذكر بالنسبة للأثرياء والأقوياء الذين وصلوا إلى دافوس بسويسرا لحضور المنتدى الاقتصادي العالمي.

قال جيفري سونينفيلد، أستاذ الإدارة بجامعة ييل، والذي يتحدث بانتظام مع العديد من المديرين التنفيذيين المعروفين: “دافوس مثال لأحد أكبر التحديات التي يواجهها المجتمع في الوقت الحالي، النخب التي تهنئ نفسها”.

ويهدف المؤتمر إلى جمع الأشخاص المهمين معًا لمعالجة القضايا الملحة مثل عدم المساواة وتغير المناخ ومستقبل التكنولوجيا والصراع الجيوسياسي. لكن المنطق وراء دعوة بعض الأشخاص الأكثر ثراءً على وجه الأرض لحل هذه المشاكل من منتجع بلدة يبدو أكثر اهتزازًا هذه الأيام.

قال أناند جيريدهارداس، مؤلف كتاب “Winners Take All: The Elite Charade of Changing the World” إن العامين الماضيين “أوضحا بشكل درامي ما كان صحيحًا لفترة من الوقت، وهو أن طبقة النخبة الثرية لا تترك بقية العالم وراءها فحسب، بل تزدهر بدقة من خلال الدوس على أعناق الجميع.”

أثرت عمليات البيع المكثفة في الأسواق المالية هذا العام على أصحاب الثراء الفاحش. لكن هذا لن يكون بمثابة عزاء للناس في كل من الاقتصادات المتقدمة والعديد من الاقتصادات النامية التي تعاني من أسوأ أزمات تكلفة المعيشة منذ عقود. يتسبب ارتفاع أسعار الغذاء والوقود بالفعل في الجوع والمصاعب، ويزيد من عدم الاستقرار، ويفجر الاحتجاجات ويشجع المتمردين السياسيين.

كان من المقرر مبدئيًا عقد منتدى 2022 في يناير/كانون ثاني، ولكن تم تأجيله بعد تفشي متغير أوميكرون. وبينما قام المنظمون بعقد نسخة الربيع المتأخرة التي يأملون أن تظل ذات صلة، فإن العديد من المشاركين لديهم تضارب في المواعيد أو يختارون الانسحاب.

لا يحضر جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لشركة “جي بي مورغان” شايس (JPM)، الذي يقود أكبر بنك في أمريكا هذا الحدث، لأنه يتزامن مع مناسبة سنوية للشركة. الرئيس الأمريكي جو بايدن -الذي ألقى خطابًا كبيرًا في دافوس عام 2017- يختتم رحلته إلى كوريا الجنوبية واليابان. يتضاءل وجود الصين كثيرًا، حيث لا تزال مدنها الكبيرة تحت سيطرة جائحة كورونا.

كان السياسيون والأوليغارشيون الروس في الماضي جزءًا لا يتجزأ من دافوس. لطالما شدد المؤسس كلاوس شواب على أنه يمكن للحوار وعمق العلاقات الاقتصادية أن يعززا السلام بين الخصوم السياسيين.

ألقى الرئيس فلاديمير بوتين خطابًا في النسخة الافتراضية من المنتدى الاقتصادي العالمي العام الماضي، ودُعي للتحدث إلى الحاضرين في عام 2015 بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم.

قال شواب عند تقديم بوتين في عام 2021: “في هذه اللحظة من التاريخ حيث يتمتع العالم بفرصة فريدة وقصيرة للانتقال من عصر المواجهة إلى عصر التعاون، تعد القدرة على سماع صوتك -صوت رئيس الاتحاد الروسي- أمرًا ضروريًا”.

في عام 2020، كان الرؤساء التنفيذيون لشركة لوكويل وسبير بنك ويانديكس على قائمة الحضور، إلى جانب وزير الطاقة في البلاد.

لم يحضر بوتين هذا العام، وكذلك أي مسؤول أو أقطاب أو مدراء تنفيذيين روس. بدلاً من ذلك، تدور ناقشات حول قضايا مثل “الحرب الباردة 2.0” و “العودة إلى الحرب”.

spot_img
RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisment -spot_img

Most Popular

Recent Comments