Homeالأخبار الرئيسية"بشر صعيد مصر".. لقطات تكسر الصورة النمطية عن مجتمع يُساء تمثيله

“بشر صعيد مصر”.. لقطات تكسر الصورة النمطية عن مجتمع يُساء تمثيله

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — بوجوه تعلو محيّاها الضحكات، يُعرف أهل الصعيد في مصر  ببساطة العيش، لكن يجهل  الكثير من الناس مُعاش أهل الصعيد وموروثاتهم الشعبية.

هذه المنطقة الواقعة جنوب مصر، التي تُعد موطنًا للعديد من آثار مصر القديمة، تقع ضحية الأدوار السلبية في أعمال السينما والدراما المصرية، التي تصوّرها على أنها بؤرة لأشكال الرجعية، مثل القتل الانتقامي الذي يعرف بـ”الثار”.

من هذا المنطلق، نشأت فكرة منصة تحمل عنوان “بشر الصعيد” Humans of Upper Egypt، على غرار المدّونة المصوّرة الشهيرة “بشر نيويورك” Humans of New York، بهدف تعديل هذا النظرة النمطية.

بشر الصعيد
من ضمن الاحتفلات بصعيد مصر، لحظة تبرز تشجيع وتفاعل الجمهور خلال حلقة التحطيبCredit: Courtesy of Humans of Upper Egypt

وفي مقابلة مع CNN بالعربية، أوضحت المؤسِّسة المشاركة لمنصّة “بشر الصعيد” Humans of Upper Egypt، فاتن أبو بكر، أنها أطلقت المنصة بالتعاون مع محمود هواري عام 2018، وكان الهدف منها “تصحيح المفاهيم وكسر الصورة النمطية المأخوذة عن صعيد مصر، المتمثلة في حصر مجتمع بأكمله بالفقر، والجهل، والمرض، والثأر وغيرها من صور التخلّف والرجعية”.

بشر الصعيد
تربط الأطفال في صعيد مصر علاقة قوية وحب للوقف أمام عدسة الكاميرا، لن تنس هذه الملامح بسهولةCredit: Courtesy of Humans of Upper Egypt

وأشارت أبو بكر إلى أنّ صعيد مصر، الذي يُعرف أيضًا بمصر العليا، كان ولا يزال “أصل ومنبع الحضارات والفنون، كما أنه مسقط رأس العديد من الشعراء، والعلماء، والمثقفين الذين أضافوا إلى البشرية”، حسبما ذكرته.

بشر الصعيد
مجموعة من البورتريهات لوجوه مصرية من صعيد مصرCredit: Courtesy of Humans of Upper Egypt

وتطمح المنصة إلى تعميق التواصل بين مختلف طوائف المجتمع من خلال توثيق التراث الجنوبي بمختلف أنواعه، ونشر القيم، والثقافة، والعادات والتقاليد في مجتمع صعيد مصر، من خلال التصوير الفوتوغرافي والسينمائي وغيرها من الوسائل البصرية الممكنة، والأدوات اللوجستية المتاحة، للتأسيس لذاكرة بصريّة تساهم في الحفاظ على التراث الصعيدي.

وأضافت أبو بكر: “في اعتقادنا، الصورة هي العنصر الرئيسي لتحسين المجتمع ورفع قيم الإنسانية”.

بشر الصعيد
احتفالات شعبية بصعيد مصرCredit: Courtesy of Humans of Upper Egypt

وتتناول منصة بشر الصعيد – Humans of Upper Egypt العديد من المواضيع والقضايا التي تخص حياة أهل صعيد مصر بمختلف جوانبها، إذ تدرس المجتمع بعاداته وتقاليده، وأزيائه، واحتفالاته، ولكنته، وعمارته، وفق أبو بكر.

وتشرح أبو بكر عن دور المنصة بالقول: “ببساطة نحن نربط بين الماضي والحاضر وندرّس سلوك الإنسان، ومدى تأثير البيئة المحيطة عليه في تكوين شخصيته ورؤيته، وبالتالي تأثيره على تلك البيئة”، مضيفةً أن ما تقوم به المنصة أشبه بدراسة الإنسان ولكن من خلال الصورة أي ما يعرف  بالأنثروبولوجيا البصرية.

بشر الصعيد
صورة لامرأة تحمل إوزة بمحافظة سوهاج التي تقع جنوب صعيد مصر Credit: Courtesy of Humans of Upper Egypt

وتتابع: “ما نراه على منصة Humans of Upper Egypt ليس مجرد صورة إنّما أصل وتأصيل للحكاية، حكاية بشر مصر العليا”.

وبالطبع، لم يخلُ إنشاء مثل هذه المنصة من التحديات، لعلّ أبرزها أنّ المؤسسين، فاتن ومحمود، لم يجدا بداية جهًة تتبنى هذه الفكرة وتبادر إلى تمويلها، لذلك تكبّد الثنائي عناء هذا الدور من منطلق إيمانهما بهذه القضية، التي يطمحا أن يصل صداها إلى العالم، على حد تعبير أبو بكر.

بشر الصعيد
لعبة التحطيب والرقص بالعصي، لعبة شعبية منتشرة بصعيد مصر وتقام عادة في أغلب الاحتفالات والمناسباتCredit: Courtesy of Humans of Upper Egypt

وعلى سبيل المثال، من ضمن القضايا التي ناقشتها المنصة توثيق الألعاب الشعبية التراثية، وبعد بذل مجهود كبير والتجوال في صعيد مصر، تمكن أحد مؤسسي المنصة، محمود هواري، من توثيق عدد كبير من الألعاب الشعبية، من ضمنها لعبة التحطيب، والتي قامت منظمة اليونسكو بتسجيلها في ما بعد ضمن قائمة التراث اللا مادي، وفقًا لما ذكرته أبو بكر.

من وجهة نظر أبو بكر، تساهم الصور في تكوين الذاكرة من خلال تخليد الأحداث والمواقف حتى وإن رحل أصحابها وانتهى زمنهم، حتى وإن ماتوا، تبقى الصورة بمثابة الشاهد الوحيد على أنهم “يومًا ما كانوا هنا”، على حد تعبيرها. 

spot_img
RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisment -spot_img

Most Popular

Recent Comments