Homeاقتصاد"إعصار" اقتصادي قادم باتجاهنا.. رئيس أكبر بنك في أمريكا يحذر

“إعصار” اقتصادي قادم باتجاهنا.. رئيس أكبر بنك في أمريكا يحذر

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– جيمي ديمون ليس خبيرًا في الأرصاد الجوية، لكن الرئيس التنفيذي لبنك “جي بي مورجان تشايس” يتوقع حدوث “إعصار” اقتصادي ناتج عن الحرب في أوكرانيا، وارتفاع ضغوط التضخم وارتفاع أسعار الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي.

وقال ديمون في مؤتمر مالي: “في الوقت الحالي، الجو مشمس نوعًا ما، الأمور تسير على ما يرام. يعتقد الجميع أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يمكنه التعامل مع ذلك، لكن الإعصار موجود على الطريق وقادم في اتجاهنا.”

وأضاف ديمون: “لا نعرف ما إذا كانت عاصفة صغيرة أم ساندي، من الأفضل أن تكون مستعدًا لذلك”، مضيفًا أن جي بي مورجان تشايس يستعد “لبيئة غير حميدة” و “نتائج سيئة”.

وقال ديمون إن الاقتصاد “مشوه” بسبب التضخم. كما أنه قلق من أن الاحتياطي الفيدرالي بدأ في فك محفظة سنداته، وهي عملية تُعرف باسم التشديد الكمي، في نفس الوقت الذي يرفع فيه أسعار الفائدة. قال ديمون إن هذا شيء لم يتم إعداد السوق له، مضيفًا أن الناس “سيكتبون عن ذلك في كتب التاريخ لمدة 50 عامًا.”

لكن الاحتياطي الفيدرالي في مأزق. قال ديمون إن على البنك المركزي رفع أسعار الفائدة بسبب ارتفاع أسعار المساكن وضغوط التضخم الأخرى. وأكد أنه لا يزال يعتقد أن النظام المصرفي الأمريكي في “حالة جيدة” ويمكنه الصمود في وجه هذه التحديات.

قال ديمون أيضًا إن جي بي مورجان تشايس سيبذل قصارى جهده لجذب المواهب للبقاء في صدارة عالم المال. أضاف المدير التنفيذي أن البنك سيكون “دقيقًا” بشأن دفع رواتب جيدة للحفاظ على أفضل العاملين فيه.

تأتي نظرة ديمون الأكثر حذراً بعد أيام قليلة من ظهوره متفائلًا قليلاً بشأن ما هو التالي للأسواق والاقتصاد.

وفي حديثه في اجتماع للمحللين في نهاية مايو، قال ديمون إن هناك “سحب عاصفة كبيرة” تلوح في الأفق للاقتصاد لكنه أعرب عن أمله في أن “تتبدد”.

قال ديمون في اجتماع المحللين: “إذا كان إعصارًا، فسأخبرك بذلك”، مضيفًا أن الظروف الحالية أيضًا ليست مثل “التسونامي” الذي واجهته البنوك في عامي 2007 و2008 عندما كان سوق الرهن العقاري ينهار وانهارت العديد من المؤسسات المالية الكبيرة.

ربما لم يكن ديمون يتوقع حدوث تسونامي حتى الآن، لكن الإعصار سيء بما فيه الكفاية، وبالتأكيد أكثر ضررا من العاصفة العادية. قال ديمون إنه قلق أيضًا بشأن الصراع في أوكرانيا وتأثيره على أسعار النفط، وتوقع يوم الأربعاء أن أسعار النفط الخام سترتفع في النهاية إلى 150 دولارًا وقد تصل إلى 175 دولارًا للبرميل.

وقال: “تزداد الحروب سوءًا ولها عواقب غير مقصودة”، مضيفا أن هذا الصراع سيزيد من اضطراب أسواق السلع الأساسية في جميع أنحاء العالم، مما يؤثر على أسعار النفط والغاز والقمح.

spot_img
RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisment -spot_img

Most Popular

Recent Comments