Homeمنوعات"أصحاب ولا أعز".. جدل على مواقع التواصل ودعوى قضائية وتحرك برلماني في...

“أصحاب ولا أعز”.. جدل على مواقع التواصل ودعوى قضائية وتحرك برلماني في مصر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– لا يزال الجدل قائمًا حول فيلم “أصحاب ولا أعز” الذي تصدر قائمة المواضيع الرائجة على مواقع التواصل الاجتماعي، في عددٍ من الدول العربية، منذ إطلاق عرضه عبر منصة نتفلكس في 20 يناير/ كانون الثاني 2022.

وأثار الفيلم موجة من الانقسام في الآراء بين رواد مواقع التواصل، طغى عليها الانتقاد لصنّاعه وأبطاله، ووصلت الانتقادات حد الاتهام بالترويج لـ”المثلية”، والخروج عن القيم المحافظة للعالم العربي، لما تضمنه الحوار من “ألفاظ نابية، وإباحية”، من وجهة نظر منتقدي الفيلم، ورأى آخرون أنه “عمل جيد، ومتكامل”.

ونالت الفنانة المصرية منى زكي النصيب الأوفر من الانتقادات في مصر، بلغت حد اعتبار مشاركتها في الفيلم “سقطة أخلاقية” بحسب مزاعم البعض، ووصل الأمر لتقديم النائب مصطفى بكري، بيان إلى رئيس مجلس النواب قال فيه إنّ “أصحاب ولا أعز يحرّض على المثلية الجنسية والخيانة الزوجية، وهذا يتنافى مع قيم وأعراف المجتمع المصري”. بحسب مزاعم البرلماني المصري، وللأسباب ذاتها قام مواطنه المحامي بالنقض أيمن محفوظ، برفع دعوى قضائية ضد الفيلم.

وبالمقابل هناك من دعم النجمة المصرية، وعبرّ عن استيائه من الهجوم على الفيلم وصناعه، كالسيناريست المصري تامر حبيب، الذي أشار في تدوينةٍ نشرها على فيسبوك، إلى أحقية صناع الأفلام في تقديم أي أفكار وبمطلق الحرية، وكذلك المتلقي في عدم إبداء إعجابه بها، لكنه رفض أن يقوم من لا يعجبه الفيلم بإطلاق “أحكام أخلاقية قاسية تصل إلى السب والإهانة…”

وأعربت الكاتبة والناقدة المصرية ماجدة خير الله عن دهشتعا مما يثار عن تحركات لمنع الفيلم، وذكّرت في تدوينةٍ نشرتها عبر فيسبوك بأن الفيلم يبث على منصة عالمية، وخيوط اللعبة في يد المشاهد الذي لديه القرار فيما يشاهد أو يرفض.

ورأى البعض أن مكمن الخلل في طريقة تعريب فيلم “أصحاب ولا أعز”، التي بدت أقرب إلى الترجمة، وربما كان من الأفضل لو تم تعريبه بالاستناد إلى قصص وحوارات أكثر اقترابًا من خصوصية العالم العربي، ومن أصحاب هذا الرأي الناقد المصري محمد عبد الرحمن، وعبر عن ذلك في تدوينةٍ نشرها على فيسبوك.

وقام بتعريب فيلم “أصحاب ولا أعز” المخرج اللبناني وسام سميرة، وهو النسخة الـ١٩ من الفيلم الإيطالي الشهير perfect stangers الذي عرض لأول مرة في 2016، ودخل موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية في 2019 كأكثر فيلم قُدم بنسخ عديدة حول العالم.

وتدور فكرة الفيلم حول: “مجموعة من سبعة أصدقاء يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة على الطاولة، بشرط أن تكون كافة الرسائل أو المكالمات الجديدة على مرأى ومسمع من الجميع، وسرعان ما تتحول اللعبة التي كانت في البداية ممتعة وشيقة إلى وابل من الفضائح والأسرار التي لم يكن يعرف عنها أحد بما فيهم أقرب الأصدقاء..”

ويجمع الفيلم على قائمة أبطاله نخبة من الفنانين العرب، هم: الفنانة والمخرجة اللبنانية نادين لبكي، الفنانة المصرية منى زكي، الفنان الأردني إياد نصار، والفنانين اللبنانيين جورج خبّاز، عادل كرم، فؤاد يمين، وديامان أبو عبود.

spot_img
RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisment -spot_img

Most Popular

Recent Comments